Photostream

  • أضراس العقل, تقلع أم تترك

    أضراس العقل, تقلع أم تترك

    كثيرا ما يسأل طبيب الأسنان عن أضراس العقل أو الأرحاء الثالثة دورها ، وموعد بزوغها ،وهل يجب قلعها أو الاحتفاظ بها وللإجابة عن هذه الاسئلة لابدمن توضيح النقاط التالية

    Dr. Nijad

    أولا- أضراس العقل هي جزء من عملية المضغ و لكنها لا تساهم بأكثر من 10% من هذه الوظيفة

    ثانيا- مع تقدم التطور الطبي للجسم البشري فإن المكان المخصص لبزوغها في عظام الفكين بدأ يتناقص وبالتالي عندما يحين موعد بزوغها حوالي السنة الثامنة عشرة من العمر فإنها لاتجد المكان الكافي لبزوغ صحيح

    ثالثا-وجودها في أقصى مكان في القوسيين السنيين يجعلها صعبة التنظيف وغالباً ماتكون سبباً في العض المتكرر لنسج الخد وقد يؤدي لنخرها أونخر الرحى المجاورة .
    رابعا-إن عدم البزوغ الصحيح لها يؤدي ألى بقائها منطمره في عظم الفكيين وقد تسبب تكون أكياس أو خراجات أو تؤدي دفع باقي الأسنان ألى الأمام مما يؤدي ألى تراكبها وهذا مايشعر به المريض ويؤثر على الناحية التجميلية.
    خامسا-تعزى بعض الآلام في الفكيين إلى تواجد هذه الأضراس غير البازغه فيشعر المريض بآلام غامضة رغم عدم وجود نخور أو مرض لثوي في الأسنان المجاورة والسؤال الأن هل تقلع هذه الأضراس أم تترك؟
    -تترك هذه الأسنان إذا كانت بازغه بشكل صحيح وتعالج إذا أصابها النخر كباقي الأسنان خاصتاً أذا كان المريض يستطيع تنظيفها بشكل جيد.
    -تفيد هذه الأضراس كدعامة جسر ثابت أو متحرك أذا كانت بحاله جيده مما قد يجنب الطبيب والمريض اللجوء ألى الزرعات التي قد تشكل عبئاً مادياًأو أن الحاله الصحيه للمريض لاتسمح بإجراء جراحة الزرع.
    -تقلع هذه الأضراس أذا كانت منطمره وتتسبب في الضغط أو تراكم الأسنان الأمامية وكذلك في حال كان وجودها يؤدي ألى زوال العظم الداعم للرحى المجاوره أو أنها بدأت بالتسبب بنشوء أكياس أو خراجات متكرره أو أنها تعيق عملية التنظيف خاصه عندما تكون بازغه جزئياً مما يؤدي أحياناً ألى نخرها أو نخر الرحى المجاوره.
    وقد يتخذ القرار بقلعها لأسباب تتعلق بعملية تقويم الأسنان.
    – أما عملية القلع فإنه من الأفضل أن تتم على يد جراح الفم والفكين نظرا لبعض التعقيدات الجراحية التي يمكن أن تظهر خلال عملية القلع عدا عن أن غالبية حالات القلع تتطلب شق في اللثة وإزالة عظم وخياط ة كما أنها تقع في منطقة تشريحية حساسة ومحاطة بأعصاب وأوعية دموية وارتباطات عضلية وهي تتطلب خبرة ودراية تشريحية وجراحيه لأنجاح عملية القلع بأقل قدر من المضاعفات.
    وللخلاصة أن هذه الأضراس يجب أن تأخذ على محمل الجد وأن يتم أستشارة الأخصائي لتشخيص مشاكلها وأحتمالات قلعها أو أبقائها وأجراء صور شعاعيه لها لتحديد مكان توضعها والمشكلات التي يمكن أن تسببها.

    اترك تعليق →

اترك تعليق

إلغاء
 

Layout

Color Skin